• هند

الحامل والقطط

تاريخ التحديث: ٢٠ يناير

هل تسبب القطط عقم أو إجهاض أو أي خطر على المرأة الحامل؟


إذا كنتم تفكرون بالتخلص من قططكم بسبب الحمل فأتمنى أن تصلكم التدوينة قبل أن تُقدِموا على ذلك، وهذا هدفي من المدونة، نقل معلومات صحيحة من مصادر موثوقة قد تكون صعبة التصديق أحيانًا وهذا يعود لإنغراس الخرافات في دماغنا منذ نعومة أظفارنا، بدون لماذا وكيف، أنا لست هنا لأجل الدفاع عن القطط أو إقناع أحدكن بتبني قط أثناء حملها، بل أريد أن أنقل لكم صوت العلم الذي عجز بعض الأطباء عندنا عن نقله



الناس قد لا يُلامون -قبل قراءة هذه التدوينة- وإن كان من الواجب عليهم البحث والتأكد، ولكن مما صدمني جدًا ويؤسفني أن حتى بعض أطباء النساء والولادة يحملون نفس الخرافات لمراجعينهم بأن القطط تسبب العقم أو الإجهاض لا محالة، وهذا يشككني في جودة معرفتهم كأطباء، مستحيل أثق بطبيب يحمل هذه الخرافات برأسه لأنه يدل على نقص علمه


أنا لست طبيبة ولكني ورغم ذلك قرأت أبحاث طبية معتمدة من جامعات وجمعيات أمريكية -سألخصها هنا- مثل World Health Orgnaization، ألم يقرؤها الأطباء عندنا؟!


كلنا نعرف أن من أهم مهام الطبيب متابعة آخر أصوات البحوث الطبية حتى ينقل لمرضاه كل ما هو جديد في القطاع الطبي وبشكل موضوعي تمامًا، فالعلم يتطور ويتغير والاكتشافات لا تتوقف


وعمومًا، لا تقرأ هذه التدوينة بعاطفتك، دع عاطفتك وأقوال الأولين جانبًا وركز في التفاصيل العلمية، العلم ما قصر في جوانب كثيرة، حتى لا تكن ممن قالوا بَلْ نَتَّبِعُ مَا أَلْفَيْنَا عَلَيْهِ آبَاءَنَا، فقيل فيهم أَوَلَوْ كَانَ آبَاؤُهُمْ لا يَعْقِلُونَ شَيْئًا وَلا يَهْتَدُونَ


**لا أحلل ولا أبيح إستخدام أي محتوى لمدونة سنونين لأغراض ربحية أو تجارية أبدا، ولا أحلل استخدامها لغرض التوعية الغير ربحية بدون ذكرها كمصدر بشكل واضح وصريح**



مواضيع التدوينة:

[ضغطة على أحد المواضيع هنا توصلك للجزئية المطلوبة، في بعض الجوالات قد توصلك للجزئية اللي قبلها بكم سطر]

  1. داء القطط

  2. العدوى

  3. الحامل وطفيل التكسوبلازما

  4. بعد قدوم الطفل


1. داء القطط

بدايةً...

"داء القطط" تسمية خاطئة علميًا وسيتم ذكر السبب لاحقًا، والاسم العلمي له هو "داء المقوسات" أو "طفيل التكسوبلازما"، خلونا نتعرف عليه لأن جزء من الحماية هو معرفة هوية العدو، لا الهرب منه



"داء المُقَوَّسات"

هو داء ينتج عن الإصابة بطفيل أحادي الخلية يسمى توكسوبلازما جوندياي Toxoplasma gondii

يعيش في الخضراوات والأعشاب غير المغسولة جيدًا، اللحوم النيئة المصابة أو غير المطبوخة جيدا، التربة التي استعملها حيوان مصاب بالطفيل، الماء الملوث، القوارض والطيور قد تحمل نفس الطفيل إذا تغذت على شيء مصاب به، كل الكائنات قد تصاب بالطفيل جراء افتراسهم لحيوان أو طائر مصاب أو شربهم من مياه ملوثة به أو تناولهم لأعشاب ونباتات مصابة، أو من خلال انتقال الطفيل من الحيوان الأم لصغارها أثناء الحمل أو الرضاعة



إصابة البشر بالطفيل غالبًا غير مؤذية وقد لا تشعر به أصلا لأن جسمك غير مهيأ لعيش الطفيل فيه وجهازك المناعي سيتعامل معه كما يتعامل مع أي طفيل أو أمراض أخرى


بينما جسم القططيات مهيء لذلك ولا يضرها في كثير من الحالات، لذا اقتناء كلب أو قطة لا يعني أنهم مصابين ولا يعني أن الطفيل سينتقل لك؛ لأن دورة انتقاله صعبة ومعقدة، فالطفيل غير قادر على العيش في كل مكان



2. العدوى

الطفيل ينتقل عن طريق الفم فقط، لا عن طريق الهواء ولا اللمس ولا غيره، بمعنى أنك لو غسلت خضار فيها الطفيل فقد يزول منها ولكنه يبقى في يدك فاحرص على أن تغسل يدك جيدًا قبل الأكل، أيضًا تربة الحدائق العامة والنوافير قد تحتويه فانتبه أن لا يأكل أطفالك بعد اللعب إلا بعدما يغسلوا أيديهم جيدًا، ولو كان عندك حديقة أو ما شابه فاحتمال تواجد الطفيل فيها كبير إذا كانت قطط ضالة أو قوارض تستخدم حديقتك وترابها لدفن فضلاتها، لذلك ارتدي قفازات أثناء العمل في حديقتك واغسل يديك جيدًا على الفور بعدها، ولا تجعل قططك المنزلية تستخدم تلك التربة


الطفيل ينتقل لك من القطط المصابة به في حالة واحدة فقط، إذا قمت بتنظيف حوض الفضلات ولم تغسل يدك، وبعدها قمت بتناول وجبة ما، -ومن منا لا يغسل يده أو يلبس قفاز عند تنظيف حوض الفضلات؟!- المسألة بهذه السهولة


لذا احتمالية اصابتك بالطفيل بسبب خضار أو لحوم أكثر من القطط، كلنا نأكل من سلطات ولحوم المطاعم دون دراية عما إذا كانت مغسولة أو مطبوخة جيدًا، لكن كما قلت، كل مرض في العالم يجعلون سببه الحيوانات وبشكل مفرط ومضحك، وهي بريئة مما يصنعون


الإصابة بطفيل التكسوبلازما

السماح لحيوانك باستخدام تربة خارجية أو اصطياد فئران أو طيور أو أي حيوانات خارجية يزيد احتمالية انتقال الطفيل له


لو أصيب شخص بداء المقوسات ومناعته سليمة فقد لا يشعر بها أصلاً حيث لا يستطيع الطفيل العيش في جسم الإنسان لأنه ليس بيئة مثالية له، ولو أصيب به شخص مناعته ضعيفة فقد تظهر عليه أعراض تشبه الانفلونزا وتزول مع الوقت، ويتم تشخصيها في المستشفيات على أنها انفلونزا كذلك


إصابتك بداء المقوسات تعطيك مناعة ضده، حتى عندما تصاب به فتاة ثم تحمل بعد مدة فلا يضرها ولا يضر الجنين بإذن الله لأن جسمها تعامل مع الطفيل من قبل وكوّن مناعة ضده، وبذلك أثبتت الدراسات أن الطفيل (أو القطط حسب زعم الخرافة) لا تسبب العقم إطلاقًا


أما لو أصيبت به الحامل لأول مرة أثناء حملها وفي أول ٣-٥ شهور فهناك نسبة ٣٠٪ أن تنقله لجنينها واحتمال أضعف أن يحدث إسقاط، فقد يقاوم جسمها الطفيل بدون أن ينتقل للجنين، أما إذا أصيبت به في آخر شهور الحمل فالخطر أقل بكثير


ولكن لحظة، كيف ستصاب به الحامل؟ إذا جلست في مكان فيه قطط؟ إذا أطعمت قطط؟

تذكروا أن الخضار واللحوم من أسبابه، وهو لا ينتقل بهذه البساطة وإنما عن طريق الفم فقـــــط

بعض الناس يمنعون بناتهم الحوامل من زيارة بعض الأقارب لأن في منزلهم قطط، يا لطيف!

أتمنى فعلا أن يصلهم المقال لأن هذه مبالغة فظيعة وقطع للرحم ما أنزل الله به من سلطان



3. الحامل وطفيل التكسوبلازما

العلم أكّد أنه من الآمن تمامًا أن تعيشي حول القطط أثناء الحمل، ولكن عليكِ أن تكوني حريصة جدًا على عدم تنظيف حوض الفضلات، أثناء الحمل وكّلي شخصًا آخر لهذه المهمة، فيما عداها من مهام عيشي حياتك مع قططك بأمان والتي تثقين بنظافتهم ورعايتهم وصحتهم، أكملي ما كنتِ تفعلينه معهم من اطعامهم، تدليلهم، اللعب معهم، تمشيطهم، كل هذا لا بأس به بإذن الله


ما ودي أقول شوفوا الأجانب كيف يخلفون ذرية وكل بيتهم قطط وكلاب لكن هذا الواقع، مع العلم أن فيه عرب ومسلمين -ممن لم تصلهم تلك الخرافات أو قطعوا الشك باليقين والعلم- يخلفون ذرية بدون أي تقصير في تربية قططهم/كلابهم


لماذا لا يجب علي تنظيف حوض الفضلات أثناء الحمل؟

لأن براز القطط (والتربة أو الرمل الذي تتبرز به القطط) يمكن أن يحمل داء المقوسات، صحيح أنه ليس كل قطة مصابة به، فقط تلك التي تعرضت للطفيل عن طريق فضلات قط مصاب أو أكل لحم نيء أو حيوان قارض حامل للمرض كالفأر، ولكن الوقاية خير من علاج


القطط التي تصاب به غالبًا تلك التي تعيش في بيئة غير نظيفة مثل فندقة المحلات والملاجئ، أيضًا تلك التي تخرج للشارع أو تختلط بقطط في الخارج، لو أصيب بالطفيل قط صغير أو قط مناعته ضعيفة فقد يؤثر عليه وتظهر أعراض جانبية مثل الإسهال والقيء وفقدان الشهية وأعراض أخرى، وقد يقاومه الجسم بعد ذلك بدون مشاكل، رغم أن هذه الأعراض تحدث عند الإصابة بأي مرض، فتحليل البراز هو الحل للتأكد من صحة قطك عمومًا من هذه الناحية، للتنبيه أن بعض الدراسات أظهرت أن حتى القطط والكلاب السليمة فيه نسبة توكسوبلازما حميدة في أمعائها لكن الإصابة تصير لو زادت عن الحد الطبيعي بسبب العدوى، لذا لو ظهرت نتيجة التحليل نسبة من التوكسوبلازما لكن القط سليم تماما من أعراض الإصابة فغالبا وضعه طبيعي، لكن في حال كان فيه أعراض الإصابة فعلاجه يكون غالبًا بالمضادات الحيوية حسب وصف البيطري، وبكل الحالات لا تقلق لانه -بإذن ﷲ- لن ينتقل لك من قطك المصاب إلا من حوض الفضلات وعن طريق الفم كما ذكرنا


وحتى عند العدوى، الطفيل غالبا لا يضر القطط البالغة الصحية وإنما يعيش في أمعائها بسلام ويخرج مع فضلاتها ويبقى يعيش في صندوق الفضلات من يوم إلى ٥ أيام قبل أن يصبح معدي للبشر، لذا إذا كنتِ حامل والشخص الوحيد الذي يمكنه تنظيف حوض الفضلات -وهذا فيه مخاطرة-، فافعلي ذلك يوميًا أو بعد كل تبرّز للقطة قبل أن يصبح الطفيل معديًا، استخدمي قفازات وارميها في القمامة بعد كل استخدام، واغسلي يديك جيدًا بعد ذلك، واحرصي أن تغسلي الخضار جيدًا وتطبخي اللحوم جيدًا لأنها هي الأخرى قد تحمل الطفيل، ومن الأفضل أن تتجنبي لمس أي تربة وأعشاب ومياه في الخارج


المحافظة على صندوق الفضلات نظيفًا دائما وتغيير كامل للرمل من وقت لآخر وتعقيم الصندوق مهم كذلك، الحامل لا يجب عليها تنظيفه حتى لو تم إزالة الفضلات منه، التربة نفسها قد تحتوي الطفيل والصندوق كذلك



د. كارين بيكر، طبيبة بيطرية أمريكية مشهورة تعمل في مجال الطب البيطري لعقود، وأم لأطفال ومربية لمجموعة قطط وكلاب وطيور، لم تفكر بالتخلص من أي حيوان لديها عند حملها بل تركت مهمة تنظيف حوض الفضلات لشخص آخر، وصرحت بأنه وطوال سنوات عملها في المجال لم تصادف أي حالة لحيوان أصيب بالتكسوبلازما إلا حالة واحدة لكلب تناول لحم ملوث بالطفيل وأصيب، ومع العلاج اللازم شُفي وكأن لم يصبه شيء



4. ماذا عن بعد قدوم الطفل؟

من الجدير بالذكر أن عدة دراسات طبية موثّقة مثل دراسة من University of Alberta وبعضها برعاية أطباء كبار متخصصين مثل Anita Kozyrskyj يذكرون أنه عندما يكبر الأطفال في بيئة فيها حيوانات أليفة، قطط أو كلاب، تكون مناعتهم أقوى وتقلل من إحتمالية تحسسّهم من عوامل أخرى مستقبلا والتي قد تقلل من احتمالية إصابتهم بداء السكري

"Research at the University of Alberta shows infants from families with furry pets, especially dogs, showed higher levels of two types of gut microbes associated with lower risks of obesity and allergic disease."

حسب إطلاعي أن السبب اللي ذكره بعض الباحثين هو أن المناعة في الرُضّع والأطفال عندما تكون ما تزال في طور النمو ولما يتعرضون لوبر الحيوانات الأليفة وبعض البكتيريا المختلفة والموجودة فيهم يبدأ جسمهم في التعرف عليها والنظام المناعي في مقاومتها واكتساب مناعة ضدها وهذا يقلل من إصابة الطفل بحساسية من هذا النوع مستقبلا وكذلك قد ينتج عنه نظام مناعي أقوى بشكل عام

"researchers think that exposure to pet dander, as well as the microbes that pets carry into the home from outdoors, could prime babies’ still-developing immune systems and train them early to fend off assaults from common allergens and bugs, such as from animals or other bacteria and viruses."



ومن باب القياس الواقعي، الطفل لما ينشأ في بيئة فيها حيوانات ويتم تربيته بشكل سليم ويشاهد قدوة أمامه (الأم والأب والأخوان الكبار) ترعى المخلوقات الضعيفة بحب وإحسان ويتم إعطاء مهام للطفل بحسب عمره ليقوم بالعناية بهم بإشراف الأهل، وتعليمهم طريقة التعامل الصحيحة مع الحيوانات، كل هذه الأمور تبني شخصية الطفل وتجعله فرد مراعي ومسؤول ورحيم في مجتمعه، والعكس بالعكس

ولنتذكر أن هنالك قطط ما تتقبل الأطفال خاصة بالبداية، فيعتمد على شخصية القطة، وفي كل الحالات من المهم تعريف القطة على أي شيء جديد عليها بالتدريج وعدم ترك الأطفال مع الحيوانات بدون إشراف لو كانوا صغار



وأخيرًا، لنمتنع عن تسمية "داء القطط" غير العلمية طالما أن الطفيل ليس مرتبط بالقطط فقط، ولنستبدلها بمصطلح علمي موضوعي "داء المقوسات" أو "طفيل التكسوبلازما"، وبعد كل هذا، إذا ما أقنعكم العلم والتجارب فلا تفكرون أبدًا بتربية قطة ولا تفرضوا وساوسكم على من يربي القطط حولكم، "وإن لم تُصِب في القول فاسكت فإنما سكوتك عن غير الصواب صواب"


ولنمتنع أيضًا عن رمي قططنا لأي سبب، حمل، دراسة، عمل وغيره، إذا لم تكن تراها جزء من العائلة فأنت لست أهلاً لها، ليست ألعاب ولا كماليات، الحيوانات الأليفة التزام مدى الحياة، جزء من العائلة، القطط/الكلاب من أكثر الكائنات تعلقًا بالمكان والأشخاص فلا ترموها لأي سبب كان، لأن أكبر مسببات الإكتئاب (المسبب للوفاة) والعنف لديهم هي تغيير بيئتهم والتخلي عنهم، لو مهتم بموضوع أسباب التخلي وتفسيراته فاقرأ هذه التدوينة (اضغط هنا للقراءة)


أتمنى فعلاً من كل قلبي أن ينضج فكر المجتمع أكثر ونرى حال الحيوانات عندنا في أحسن حال، حفظ الله جميع مخلوقاته ❤︎





Resources

CFSPH: Toxoplasmosis

Dr. Karen Becker: Toxoplasmosis: The Cat Disease Most Humans Don't Get from Cats

Study: Why Dogs and Cats Make Babies Healthier


٤٬٠٦٨ مشاهدة٠ تعليق

أحدث منشورات

عرض الكل